CoOoL GirLs - بنات كول

منتديات عالم الايمو
http://www.emo.fh4y.com/vb


الرجاء التسجيل في منتدانا الاخر منتديات عالم الايمو ... http://www.emo.fh4y.com/vb/

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

CoOoL G!rL - 15296
 
Šẅ€€Ŧ - 3561
 
SPY SAM - 3028
 
Banota Cool - 2201
 
şْoşo - 2034
 
SPY CLOVER - 1403
 
سلمى - 1258
 
R!haNna's LoVer - 1139
 
كرستالهـ اماراتيهـ - 1055
 
الساحرهـ الخجوله - 1032
 

تصويت

مين هويي المغني المفضل عندكِ ؟
22% 22% [ 72 ]
13% 13% [ 41 ]
10% 10% [ 34 ]
8% 8% [ 26 ]
10% 10% [ 34 ]
7% 7% [ 23 ]
6% 6% [ 18 ]
12% 12% [ 40 ]
12% 12% [ 38 ]

مجموع عدد الأصوات : 326

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 43155 مساهمة في هذا المنتدى في 6126 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 899 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو kraim2804 فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 29 بتاريخ 14/11/2009, 12:16 am


    "دكتور سيليكون".. بطل رغم أنف الجمهور!

    شاطر

    CoOoL G!rL
    ادارة منتديآت CoOoL G!rLs
       ادارة منتديآت CoOoL G!rLs

    انثى العمر : 20
    تاريخ التسجيل : 19/10/2007
    عدد المساهمات : 15296
    نقاط : 46532
    السٌّمعَة : 40
    هوايتي : Listen to music
    بلدي : Syria
    العمل : Student

    Shopping
    عدد المشتريات: 22
    عدد المبيعات: 22

    7798999 "دكتور سيليكون".. بطل رغم أنف الجمهور!

    مُساهمة من طرف CoOoL G!rL في 7/5/2009, 3:04 am

    وجهة نظر نقدية
    "دكتور سيليكون".. بطل رغم أنف الجمهور!



    نقاد هاجموا المستوى الفني لفيلم "دكتور سيلكون"

    طارق الشناوي - mbc
    قرر أن ينتج فأنتج.. تذكر أنه من الممكن أن يمثل فمثل.. رأى في منامه طيف مجنون قال له لماذا لا تغني فغنى؟!.. كل شيء متاح طالما معك المفتاح.. تسألون ما هو المفتاح؟!.
    لا يوجد غيره، إنها الفلوس عزيزي القارئ، ولا شيء غير الفلوس التي كثيرا ما تعمي النفوس!.
    نعم يوجد لدينا فنانون، وبعضهم مع الأسف موهوبون لكنهم مستعدون للتضحية بكل شيء مقابل حصولهم على المقابل المادي.
    المؤكد أن المنتج والمطرب والممثل "عبد الله الكاتب" لم يجد أي صعوبة في التعاقد مع نجم كبير بحجم "حسن حسني" وهو واحد من كبار الموهوبين في مجال الكوميديا، وأطلقت أنا عليه لقب "ناظر مدرسة المضحكين الجدد"، لأن كل نجوم الكوميديا الحاليين لم يتقدموا إلى الحياة الفنية ولم يتقبلهم الجمهور إلا بعد أن وقف معهم "حسن حسني" ومنحهم توقيعه وبصمته. أذكر منهم "محمد هنيدي"، و"محمد سعد"، و"أحمد حلمي"، و"هاني رمزي"، و"أحمد مكي"، و"أحمد عيد"، و"رامز جلال"، و"أحمد رزق".. الكل مع اختلاف حظوظهم في النجومية حصلوا على ختم وتوقيع "حسن حسني".. ربما أراد "عبد الله الكاتب" أن يحصل أيضا على شهادة من "حسن حسني" بأنه كوميديان!.
    بعيدا عن عم "حسن" سنجد أن المنتج قد وقع اختياره على مجموعة من الممثلين الذين ينتظرون فرصة، فمثلا "نيرمين الفقي" بعيدة عن السينما، وموطنها الأصلي هو التلفزيون، ولهذا وافقت على الفيلم، فهو فرصة لكي تقرأ اسمها على أفيش السينما ولو مرة من نفسها.
    أيضا اللبنانية "مروى" كان لها أكثر من محاولة لصناعة نموذج الإثارة في السينما من خلال بعض الأفلام من إنتاج "السبكي"، ولكن لم تسفر عن شيء.. نعم لها أكثر من أغنية جنسية، إلا أنها لم تصل إلى القاعدة العريضة التي تبحث عنها.
    ويتبقى في الجعبة من الممثلين ما يطلق عليهم بالتعبير المصري –تحابيش- إنهم بهارات الأفلام، مثل: الكمون والشطة والفلفل الأسود والكاري الهندي، وأعني بهم "لطفي لبيب"، و"سليمان عيد"، و"ضياء الميرغني"، و"سعيد طرابيك"، و"يوسف داود" هؤلاء يرفعون شعار ادفع الأجر تجدني في الاستديو، والذي يطلقون عليه "أبجني تجدني"، وهم دائما تحت الطلب ينفذون الدور بدون أي محاولة للتفكير إلى أي مدى يضيف هذا الدور إليهم وإلى أي مدى أيضا يضيفون هم للدور.. الأهم بالنسبة لهم هو الحصول مسبقا على الأجر!.

    دكتور سيليكون
    فكرة الفيلم -تصوروا تذكرت قبل نهاية المقال أننا بصدد فيلم والمفروض أن له فكرة- والحكاية هي أننا نتتبع "سيد سيليكون" في فيلم "دكتور سيليكون" الحاصل على ماجستير في الطب التجميلي يؤدي دوره "عبد الله الكاتب"، والذي يبيع نفسه للطبيب الثري "حسن حسني" مقابل أن يحصل على مقابل مادي ضخم.
    ورغم ذلك لا نرى سوى أنه يعيش على سطوح منزل قديم في أحد الأحياء الشعبية، فما هو المقابل المادي الذي حصل عليه لكي يبيع نفسه، ونحن نشاهده يستخدم أتوبيس النقل العام في الانتقالات.
    كان نجم ومنتج الفيلم حريصا على الغناء، بل وأن يمنح أيضا ابنه الطفل دورا بالفيلم، أليس هو صاحب المحل، هل يعترض أحد؟! وغنى أغنية مطلعها "أبو أمك"، وهذه الكلمة في الثقافة الشعبية المصرية تعني توجيه سب علني، ولكنه بعد أن يقول هذا المقطع يضيف "أبو أمك يبقى جدك" وكأنه يكتشف اختراعا جديدا يتأكد من خلاله أن أبا الأم هو الجد!.
    وهكذا تلعب الأغنية على كلمة "أبيحة" ولم يكتف المنتج بأغنية واحدة، فلقد قدم ثانية قبل نهاية الفيلم، وغنت له "مروى" مرتين.. نسيت للمرة الثانية نسيت.. نسيت أن أقول لكم إن ما اصطلحنا على تسميته فيلم كتبه "خالد حسونة" في أول تجربة له، وأخرجه "أحمد البدري" ربما كانت تجربته السينمائية التي تحمل رقم "11".
    "أحمد البدري" هو النموذج المطلوب للمخرج في تلك النوعية من الأفلام الذي يضع أمامه هدفا واحدا هو إرضاء النجم، ولهذا فنحن نراه في أغلب لقطات الفيلم يضع دائما أمامه هدفا واحدا هو التمهيد الدرامي لظهور "عبد الله الكاتب" في البداية، إذ يلجأ إليه أهل الحي لإنقاذ أحد الأفراد من الموت، ويجري وفي رأسه عملية جراحية، فنرى الكل يهتف باسمه سيد، سيد، عندما يذهب إلى العيادة تسبقه الكاميرا ليقدم لقطات لردود الفعل التي تنتظره هناك.. دراميا يحاول أن يبرئ ساحة البطل حتى تتعاطف معه الجماهير وتغفر له بيعه لنفسه، كما أنه يقدمه دائما حريصا على الفقراء وأهل الحي.
    ويبقى السيليكون قضية ملتبسة في هذا العمل الفني، حيث أدانه الفيلم بضراوة رغم أن بطلة الفيلم "مروى" لو أنك أمعنت النظر إلى ملامحها لاكتشفت إلى أي مدى لعب السيليكون وبضراوة أيضا دور البطولة على وجهها!.


    من موقع الـ mbc


    ------------------------------الـتــووقيـــع ------------------------------

    الرجاء التسجيل في منتدانا الاخر منتديات عالم الايمو

    http://www.emo.fh4y.com/vb/
    ع‘ـن قريب تصميمي النيو

      الوقت/التاريخ الآن هو 10/12/2016, 5:12 am